منتدى العريس المنتظر


 
الرئيسيةس .و .جالمجموعاتالتسجيلجروب العريس المنتظردخول

شاطر | 
 

 8 - حدوث علامات عظيمة غير معتادة في السماء (لو25:21) للقمص عبد المسيح بسيط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Nano
Admin
avatar

عدد الرسائل : 911
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: 8 - حدوث علامات عظيمة غير معتادة في السماء (لو25:21) للقمص عبد المسيح بسيط   الخميس أبريل 30, 2009 9:47 pm

ووجود حيرة عظيمة وارتباك شديد وضجيج وعواصف " وعلى الأرض كرب أمم بحيرة البحر والأمواج تضج " (لو25:21) والخوف من شر ما سيحدث في المستقبل " والناس يغشى عليهم من خوف وانتظار ما يأتي على المسكونة لان قوات السماوات تتزعزع " (لو26:21) .

9 - الاضطهاد الشديد للمسيحية

وانتشار الكراهية للمسيحيين واضطهادهم في أماكن كثيرة (مت9:24؛مر9:13و13) . وهذا ما حدث منذ بدأ المسيحية وعلى مر العصور فقد اضطهد اليهود المسيحية منذ الشهر الأول لحلول الروح القدس وظل اليهود يتعقبون المسيحيين في كل أنحاء الإمبراطورية الرومانية ثم عانت المسيحية من الاضطهاد الشديد على ايدى الأباطرة الرومان وعلى رأسهم نيرون في القرن الأول ودقلديانوس في القرن الرابع الميلادي ، كما عانت المسيحية من الاضطهاد في فترات كثيرة من العصور الوسطى وفى العصر الحديث وكانت أقسى هذه الاضطهادات في العصر الحديث هي التى حدثت في الدول الشيوعية التى حاولت القضاء على المسيحية واستئصالها من جذورها .


10 - الارتداد عن الدين وعبادة الشيطان


تكلم الكتاب أيضا عن انتشار الارتداد بصورة واسعة (مت10:24؛2تس3:2؛1تى 1:4-4) . والارتداد الذي تكلم عنه الكتاب هو ارتداد شديد وغير مسبوق عن معرفة الحق والبعد عن الله (2تى1:3-9؛3:4-4) . ويصاحب هذا الارتداد انتشار اللهو والعربدة " لأنه كما كانوا في الأيام التي قبل الطوفان يأكلون ويشربون ويتزوجون ويزوجون إلى اليوم الذي دخل فيه نوح الفلك " (مت38:24) ، وانتشار الجهل بالموقف من النهاية (مت39:24) .

وقد تميز هذا القرن بالارتداد الشديد عن الإيمان المسيحي ، خاصة في الكاثوليكية

والانجليكانية وفى البلاد الأوربية ! واتجه كثير من الناس إلى الإلحاد ( عدم الإيمان بوجود الله ) والمادية ومذهب المتعة والشيوعية ، واعتبر البعض أن وجود الله غير ضروري في حياة الإنسان ! واتجه البعض إلى عبادة الشيطان التي تنادى بعكس ما


تنادى به المسيحية تماماً ، يقول انتون لافى مؤسس عبادة الشيطان في مجلة المراهق الأمريكية عدد يونيو 1993م "بدلا من أمر الأعضاء أن يقمعوا دوافعهم الطبيعية ، نعلمهم انه يجب أن يتبعوها ، ويشمل ذلك الشهوة الجنسية ، والرغبة في الانتقام ، والدافع للحصول على الممتلكات المادية " أي يحرضونهم على الزنى والقتل والسرقة .. الخ ، يحرضونهم على الشر ، قال أحد عبدة الشيطان " أؤمن بأن يعيش المرء حياته إلى حدها الأقصى ، أنا أرى قوتين في الطبيعة : الخير والشر . كل الأمور التي يقول الناس أنها شر هي الأمور التي تسعدك . فالخطايا تقود إلى المسرة العاطفية ، الجسدية العقلية " !! وقال شيطاني آخر " ماذا هناك ليعيش المرء من اجله ؟ سنعيش ليومنا ونفعل ما نريد ، فليس هناك مستقبل". وتتلخص عبادة الشيطان في أقوالهم الآتية :

* الصلاة لا فائدة منها ؛ فهي تبعد الناس عن النشاط المفيد !

* استمتع باللذة بدلاً من التقشف ؛ مارس الخطايا المسيحية السبع المميتة بفرح ( * الطمع ، الكبرياء ، الحسد ، النهم ، الشهوة ، الكسل ) !!

* إذا لطمك إنسان على أحد خديك فألطمه أنت على الأخر !

*افعل للآخرين كما يفعلون بك ( أي إذا شتموك فاشتمهم ، وإذا سرقوك فأسرقهم ..الخ ) !

* مارس النشاط الجنسي وأستمتع به بحرية بحسب احتياجاتك ( التي قد تتحقق افضل في الزواج الأحادي ، أو بممارسة الجنس مع الكثيرين الآخرين ؛ أو باشتهاء

أفراد الجنس المغاير ؛ أو باللواط ( الشذوذ الجنسي ؛ رجل مع رجل أو امرأة مع امرأة ) أو ثنائي الجنس ( المخنس ) ؛ استخدم الولع الجنسي كما تريد ؛ بنفسك أو

مع شخص آخر أو مع اكثر من واحد ) !!

* الشيطاني لا يحتاج إلى قوانين تحكمه ( كل شئ بالنسبة له مباح ولا يقيده شئ )!

11- الارتداد عن الإيمان القويم

( الارتداد الأدبي والأخلاقي والارتداد العقيدى ) ؛ وكما انتشرت العبادة الشيطانية بين الكثيرين خاصة في البلاد المتقدمة والتي تعطى حرية بلا حدود . انتشرت أفكارها أيضا في العالم بين الذين لا يؤمنون بالشيطانية وبين الذين لا يعرفون شيء عنها أو حتى الذين لم يسمعوا عنها ، وكان ذلك في صورة ارتداد شديد عن الأيمان القويم والدين عموما .

1 - الارتداد الأدبي والأخلاقي ؛ فقد أنتشر الزنى والشذوذ الجنسي بجميع أنواعه فلم يعد من الضروري بالنسبة للكثيرين في معظم بلاد العالم أن تكون الفتاة عذراء

قبل الزواج ! كما لم يعد الكثيرون يخجلون من العلاقات المحرمة بين الرجل والمرأة بل وبين الرجل والرجل والمرأة ، والتي أصبحت مقبولة في جزء كبير من المجتمع الغربي ، على أساس أن ذلك من الحرية الشخصية !! وتقول إحصائية حديثة أن 95% من العلاقات الجنسية تحدث خارج الزواج !! ومن ثم قفزت نسبة

الأمهات غير المتزوجات بصورة درامية واصبح المواليد من أمهات غير متزوجات يُعد أكثر من نصف المواليد في الولايات المتحدة . ويضطر معظم أولئك لترك أطفالهن بعد الولادة في دار للأمومة أو وكالة تبنى !! ومن هنا انتشر مرض نقص المناعة الطبيعية ، الإيدز ، ذلك المرض الرهيب الذي يصاب به الملايين ، بسبب الزنى عموماً والعلاقات الشاذة بصفة خاصة . وبسبب الزنى والإباحية الجنسية نتجت مسألة الإجهاض التي تقضى على ملايين الأجنة قبل أن ترى النور ، وتقول إحدى الإحصائيات أن أكثر من مليون مراهقة ينجبن كل سنة في الولايات المتحدة وحدها ! وبالتالي فهناك الملايين مثلهن في بقية أنحاء العالم . ويضطر معظم أولئك وغيرهن للإجهاض حيث يتم اكثر من مليون و400,000 حالة إجهاض قانونية سنويا في الولايات المتحدة وحدها ! وفى العام الماضي وحده تمت حوالي 9,7500 عملية إجهاض تمت في ألمانيا ، ويتم اكثر من 50 مليون حالة إجهاض أخرى في أنحاء العالم سنوياً !

كما خرج علينا العلم الحديث بقضية أكثر خطورة من الناحية الأخلاقية ، وهى الأم التي تحبل بدلاً من غيرها !! والأباء الذين يتنازلون عن أبنائهم للغير لعدم تفرغهم لرعايتهم !! وأنتشر وزاد عدد الشواذ جنسيا حتى صارت لهم نقاباتهم الخاصة كما يدافع بعض أعضاء جماعات حقوق الإنسان عن حقوق هؤلاء الشواذ وأصبح لهم صوت مؤثر في الانتخابات في أمريكا لدرجة أن الرئيس الأمريكي بيل كلنتون حضر أحد اجتماعاتهم ‍‍!! وصار زواجهم ، زواج رجل من رجل وامرأة من امرأة شئ عادى وحق طبيعي لهم وذلك على الرغم من قول الكتاب " أم لستم تعلمون أن الظالمين لا يرثون ملكوت الله لا تضلوا لا زناة ولا عبدة أوثان ولا فاسقون ولا مابونون ولا مضاجعو ذكور ولا سارقون ولا طماعون ولا سكيرون ولا شتامون ولا خاطفون يرثون ملكوت الله " (1كو8:6،9) ، " وأما الخائفون وغير المؤمنين والرجسون والقاتلون والزناة والسحرة وعبدة الأوثان وجميع الكذبة فنصيبهم في البحيرة المتقدة بنار وكبريت الذي هو الموت الثاني (رؤ21 : Cool .

وتحول الكثير من الناس إلى " الأنا " وزاد الطمع والجشع وحب الذات ، الأنانية ، واصبح كل واحد منهم يهتم بنفسه فقط " أنا وبعدى الطوفان " ! " أن جالك الطوفان حط ابنك تحت رجليك " !! وزادت معدلات السرقة والنصب والقتل والاغتصاب ، وصارت تجارة المخدرات ، التي تتسبب في دمار حياة الملايين من البشر وفى وفاة أعداد لا تحصى ، اكبر تجارة في العالم ( 300 ألف مليون دولار أمريكي في السنة حسب إحصائية لسنة 1990م .

ونتيجة لطبيعة العصر المادي ولكل الأسباب السابقة قل الاهتمام بالدين إذ انهمك الناس في أعمالهم واصبح الدين بالنسبة للكثيرين ، خاصة الكاثوليك والانجليكان في الغرب ، مُركز في العماد والزواج والموت . وتقول بعض الإحصائيات أن نسبة حضور الكاثوليك ، الذين يحضرون القداس بصفة عامة لا تتعدى 30% ،

ولا تتعدى 5% في كل من فرنسا وألمانيا وشمال أمريكا ، ولا تزيد النسبة في بريطانيا الانجليكانية عن 10% والنسبة نفسها في أيرلندا الكاثوليكية . وتقول إحصائية كاثوليكية أن 75% من الكاثوليك في الولايات المتحدة لا يؤمنون بتحول الخبز والخمر إلى جسد الرب ودمه.

اصبح الكثيرون بسبب إيمانهم بنظريات علمية خاطئة ولم تثبت صحتها ، مثل نظرية التطور الداروينية ، ملحدين أو على الأقل يشكون في وجود الله . والأغرب بل والأعجب إن كثير من رجال الدين في الغرب حاولوا التوفيق بين النظريات العلمية ، والتي لم يستطع حتى المؤيدين لها أن يبرهنوا عليها بصورة كاملة ، مثل



نظرية التطور لداروين ، وبين الكتاب المقدس ، فنجد رجل دين يؤمن بأن أصل الإنسان قرد !! أو أن الله هو الذي وضع البذرة الأولى للخليقة وتركها تتطور !! وبالتالي فقصة الخليقة بالنسبة لهم مجرد روايات رمزية فلكلورية !! كما لم يؤمن البعض ، خاصة في الكنيسة الانجليكانية البريطانية ، بعصمة الوحي ، ورأوا في المسيحية ، والأديان عموماً ، مجرد ديانة اجتماعية تقدم المبادئ والمثل والأخلاق ، وأغفلوا دور العقيدة والحياة الأبدية . كما لم يهتم بعضهم بميلاد المسيح من أم عذراء ولا بقيامته الجسدية من الموت ولا بلاهوته !! ونتيجة لهذه الأفكار الهدامة نادى البعض منهم بزواج الشواذ جنسياً ! ورسامة المرأة كاهنة ! ورسموا بالفعل “ 32 كاهنة “ في أواخر 1994 وبداية 1995م !! مناقضين بذلك الكتاب المقدس مما دفع حوالي 700 من كهنة هذه الكنيسة للإعلان عن نيتهم في ترك الكنيسة الإنجليزية والانضمام إلى الكنيسة الكاثوليكية ، وقدم 35 منهم استقالتهم . وطالب عدد كبير من رجال الكنيسة الكاثوليكية برسامة المرأة كاهنة !! ولكن البابا يوحنا بولس الثاني رفض ذلك بحزم وأعلن " أن الكنيسة ليست لديها سلطة على الإطلاق أن تمنح الرسامة الكهنوتية للنساء وأن هذا الحكم يجب أن يلتزم به بشكل قاطع كل المؤمنين في الكنيسة " .

2 – البدع والهرطقات ، حيث يتحدث الكتاب عن ظهور هرطقات عديدة مصحوبة بمعجزات شيطانية (مت11:24؛و24؛مر22:13؛1تى1:4-4) وفيما يلي أخطرها:

أ – شهود يهوه ؛ وهناك أيضاً الانتشار المريع والخطير لبدعة شهود يهوه التي تنكر لاهوت المسيح وتعتبره إلهاً ثانيا بعد الله ‍‍‍‍‍‍‍‍‍!! وتقول أنه الملاك ميخائيل ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!! وتنكر عقيدة الثالوث وقيامة المسيح بالجسد ووجود الروح وتناقض معظم ما تنادى به الكنيسة المسيحية بطوائفها الثلاث ؛ الأرثوذكس والكاثوليك والبروتستانت . فقد بلغ عدد جماعاتهم في العالم حتى آخر عام 1995 م 78,620, وبلغ عدد الذين تناولوا

من العشاء الرباني بحسب طقوسهم 13,147,201 غير عدد الذين انضموا إليهم

عام 1995 وحدة 338, 491 ألفاً ، وبلغ إجمالي ما أنفقوه على مبشريهم في هذا العام (1995) وحدة 895, 955, 57 دولار ( برج المراقبة1 يناير 1996) . والأرقام الباقية مذهلة !!

ب - وهناك الكثير من البدع الأخرى غير شهود يهوه مثل المورمون فقد ادعى زعيمهم جوزيف سميث النبوة ! ويسمون كنيستهم ب " كنيسة يسوع المسيح لقدسي أواخر الأيام " ويؤمنون أن الله الآب كان أنسانا مائتا ذات يوم ثم أصبح إلهاً !! وأن الله الآب والمسيح قد تزوجا بالعديد من الزوجات !! وأنهم هم وحدهم الذين سيدخلون السماء الثالثة . وهناك أيضا جماعة العلم المسيحي ، التى أسستها مارى ايدى بيكر في أواخر القرن التاسع عشر ، وتؤمن هذه الجماعة أن الله والطبيعة شيء واحد وينكرون العالم المادي ! ويقولون أن يسوع والمسيح اثنان ؛ يسوع الذي تجسد والمسيح الذي هو فكر الله والله . وادفنتست اليوم السابع الذين يقدسون السبت مثل اليهود ويركزون على الملك الألفي وهم اكثر من ابتدعوا تحديد يوم محدد للمجيء الثاني ! وبدعة الطريق العالمي الذين ينكرون لاهوت المسيح ! .. الخ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nano.ba7r.org
 
8 - حدوث علامات عظيمة غير معتادة في السماء (لو25:21) للقمص عبد المسيح بسيط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العريس المنتظر :: ركن خاص بالعريس المنتظر-
انتقل الى: